حوار  » كيف أصبحت مختار تومي ( القائد السابق للمنخب الأمال )

0
42

لقد جمعنا حوار مع القائد السابق للمنتخب الوطني للامال مختار تومي خلال كأس أمم ا فريقيا حيث كان يلعب لنادي مونبولي في ذالك الوقت حيث من المنتضر أن يكون له شأن و مستقبل كبير في عالم المستديرة فهو ينشط حاليا في البطولة البلجيكية فلقد حدثنا عن مشواره الكروي، و أيضا عن أهدافه و عدة أشياء أخرى.

سلام مختارهل تعرف نفسك للقراء الذين لا يعرفونك ؟

و عليكم السلام إسمي تومي مختار ولدت في 8 مارس 1993 بمارسيليا في عمري إذا 23 سنة و أنا فركوجزائري.

لقد كنت من قبل قائد للمنتخب فماهو مشوارك الكروي ؟

لقد كنت قائدا للمنتخب الوطني الجزائري في تصفيات المؤدية للكان و حتي و في الكان فلق بدأ ممارسو كرة القدم مع نادي « كاليولس » بمرسيليا لمدة 6 مواسم لأنتقل بعدها إلى مونبولي أين لعب هناك أيضا لمدة ستة مواسم و في أخر موسم لي تم إستدعائي للمنتخب الوطني و أيضا وقعت لنادي وفاق سطيف في الجزائر و الأن أنا في بلجيك من أقل من موسم

في أي مناسبة تم إستدعائك للمنتخب الوطني الجزائري ؟

تم إستدعائي لعدة مناسبات و اخرتها كانت في التحضيرات للكأس الأمم الإفريقية و فد تم إستدعائي أيضا دورة شمال إفريقيا لكرة القدم .

ما هي الحادتة التي بقية في ذهنك مع النتخب الوطني ؟

هناك إلا الذكريات الجيدة مع المنتخب حث أننه سنحت لي الفرصة بإكتشاف نمط و لعب المنتخبات و هو مختلف عما كنت ألعبه في مونبولي خاصة و شيء الذي لن أنساه هو في مباراتنا ضد مصر أين كنت أحمي حيت أهداني المناصرون أغنية لي و أيضا تحصلي على كأس أفضل لاعب في أول مباراة من كأس الأمم فلن أنسى هاتين الحادتتين مذا حييت

هل إنتقل إلى بلجيكة من أجل أن تسترجع مهاراتك ؟

نعم .. فبسبب بعض الأحداث العائلية إطررت إلى وضع كرة القدم في المقام الثاني بإعتبار العائلة بنسبة لي هي الأهم لذالك إنتقلت إلى بلجيكة بلد جديد طريقة لعب جديدة و حياة جديدة فلقد جرت في أجواء رائعة ؛يث لعبت أكتر من 40 لقاء.

لازلت في رعيان الشباب هل تضن أنك مازلت تملك الإمكانيات من أجل لعب كمحتراف ؟

قبل أسبوعين إتخدت قرار بأن أضع اللعب كإحترافي على جنب و قررت أن أركز على دراستي لأنها مهمة أيضا و سنرى مذا سيحصل سأواصل ممارسة كر القدم بحيث لازلت الأبواب مفتوحة .

هل تريد أن تقول كلمة لمتتبعيك و من يريدون مواصلة تتبعم ؟

أرد أن تشكرهم على دعمهم لي و حبهم لألوان المنتخب و هو الشيء الذي يدفعني على إعطاء أكتر فأكتر .


LAISSER UN COMMENTAIRE

Please enter your comment!
Please enter your name here